أبـــحث داخــــل الــموقـــع

إيران تقول إنها غير ملزمة بالامتثال لطلب الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تمديد اتفاق المراقبة


قال مبعوث إيراني بعد أن أصر رئيس الوكالة على ضرورة الرد السريع من طهران، إن إيران ليست ملزمة بالرد على طلب الوكالة بشأن تمديد اتفاق المراقبة النووية.

وسمح اتفاق المراقبة للوكالة الدولية للطاقة الذرية بجمع بيانات عن بعض الانشطة النووية الايرانية بعد قرار طهران خفض التعاون مع الوكالة فى فبراير . الا ان الامر انتهى بين عشية وضحاها حيث تركت ايران رسالة الاسبوع الماضي من الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول تمديد الاتفاق او التوقيع على اتفاق جديد.

وفى يوم الجمعة قال رئيس الوكالةرافايل غروسي ان هناك حاجة الى " رد فورى " من طهران حول هذا الامر حتى تتمكن وكالته من مواصلة جمع بياناتها " الحيوية " .

الا ان المبعوث الايراني الى الوكالة كاظم غريب ابادي تجاهل هذا الطلب وقال لوكالة الانباء الايرانية ان "ايران لم تكن مطالبة بالامتثال له".

وفي وقت سابق من اليوم، حذر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن من أن تردد إيران في تمديد اتفاق المراقبة سيكون "مصدر قلق بالغ" للمحادثات الجارية حول عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي لعام 2015 بين طهران والقوى العالمية.

وشهدت ما يسمى بخطة العمل الشاملة المشتركة قيام طهران بالحد من برنامجها للطاقة النووية مقابل رفع العقوبات الدولية.

وأعرب جو بايدن عن حرصه على استعادة الاتفاق، مع الأمل في توسيعه ليشمل أيضا أنشطة طهران الإقليمية وبرنامج الصواريخ الباليستية. وقد تم تعليق المحادثات غير المباشرة بين واشنطن وطهران التى بدأت فى العاصمة النمساوية فيينا فى ابريل ، ومن المحتمل ان تستمر حتى اوائل يوليو .

وقال بلينكن: "لا تزال لدينا خلافات كبيرة مع إيران"، مضيفا أنه لن يتم التوصل إلى الاتفاق إلا إذا التزمت طهران بالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة و"لم نصل إلى هناك بعد".

وفى يوم الجمعة اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية سعيد خطيب زاده مجددا موقف طهران بان رفع العقوبات يجب ان يأتى اولا وان الكرة فى ملعب الولايات المتحدة.

وقال "نريد رفع العقوبات الاميركية والتحقق منها من قبل طهران ومن ثم استئناف امتثال ايران. وان واشنطن وليس طهران هي التي يجب ان تتخذ قرارا".

Tags

إرسال تعليق

0 تعليقات
يرجى اضافة تعليق عند الانتهاء من قراءة المقال

Top Post Ad

تابع الاتجاه نيوز على تويتر