أبـــحث داخــــل الــموقـــع

الناشط الحقوقي نزار بنات "ضرب حتى الموت" في حجز السلطة الفلسطينية


توفي ناشط في مجال حقوق الإنسان ومنتقد للسلطة الفلسطينية يوم الخميس (6/24/2021) بعد وقت قصير من اقتحام قوات الأمن لمنزله واعتقاله وضربه. واثار الحادث احتجاجات فى الضفة الغربية التى تحتلها اسرائيل .

وتقول عائلة نزار بنات إنه تعرض للضرب حتى الموت، في حادث أثار غضب زملائه النشطاء، واحتجاجات في مدينة رام الله بالضفة الغربية، ويدعو إلى إجراء تحقيق.

وقال محافظ الخليل إن قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية ألقت القبض على بنات (43 عاما)، وهو من المدينة، صباح الخميس.

وقال في بيان بثته وكالة الأنباء الفلسطينية ، ونقلت عنه صحيفة "نيو عربي"، اليوم الجمعة (6/25/2021)، "بعد دعوة من النيابة العامة لاعتقال المواطن نزار خليل محمد بنات ، اعتقلته قوات الأمن في الساعات الأولى من الصباح". لكن المحافظ لم يذكر سبب اعتقال بنات . 

وقال حسين بنات لوكالة فرانس برس ان حوالى 25 مسلحا دخلوا منزل الناشط بينما كان نائما واستخدموا رذاذ الفلفل قبل اعتقالة.

واضاف ان "قوة كبيرة دخلت وخلعت كل ملابسه بقوة ثم ضربته لمدة ثماني دقائق متتالية".

Tags

إرسال تعليق

0 تعليقات
يرجى اضافة تعليق عند الانتهاء من قراءة المقال

Top Post Ad

تابع الاتجاه نيوز على تويتر