أبـــحث داخــــل الــموقـــع

قناة اسطنبول لتحويل تركيا إلى "قوة لوجستية عالمية"

قناة اسطنبول البحرية

قال وزير النقل التركي عادل قره إسماعيل أوغلو: " ستكون تركيا من بين القوى اللوجستية الرائدة في العالم. وسيتم توظيف 500 الف شخص وستساهم بـ 28 مليار دولار. وستصبح تركيا لاعب اساسي في التجارة البحرية العالمية".

وذكر وزير النقل والبنية التحتية عادل أوغلو أن قناة إسطنبول هي "مشروع سيشكل الاقتصاد والتجارة في العالم"، وأكد أيضا على المساهمة التي سيحققها المشروع لاستقلال تركيا الوطني:

"إن مشروع قناة اسطنبول، الذي سيزيد من فعالية تركيا في التجارة العالمية وسيعطي لتركيا مكانة رائدة في الممرات الاقتصادية العالمية، سيترك بصماته في التاريخ كضمان لاستقلال وسيادة جمهورية تركيا، التي تقع على أهم الممرات التجارية في العالم النامي".

كما كشفت التحليلات التفصيلية التي أجريت في إطار الخطة الرئيسية للوجستيات التركية، والتي تهدف إلى جعل تركيا قوة لوجستية عالمية في النظام العالمي الجديد، لتطوير تركيا ككل، وخلق المزيد من فرص العمل، عن الحاجة إلى ممر نقل "ممر مائي بديل" في المنطقة بسبب زيادة كثافة السفن والبضائع.

ويهدف إلى إدارة حركة السفن في اسطنبول، التي تقع عند تقاطع الممرات الوسطى والشمالية الجنوبية، ورفع تركيا إلى مكانة رائدة في الممرات التجارية في العالم بفضل قناة اسطنبول، التي صممت لتلبية هذه الحاجة.

مذكرا بأنه في إطار هذه الخطة العديد من المشاريع مثل مطار اسطنبول وميناء فيليوس وسكة حديد باكو وتبليسي كارس والطريق السريع إسطنبول- إزمير وجسر يافوز سلطان سليم قد تم تنفيذها، وحددت مجالات التنمية، وبدأت اختراقات في النقل البحري وحركات الإصلاح في السكك الحديدية، وتابع وزير النقل والبنية التحتية عادل أوغلو على النحو التالي: "أحد أهم ركائز رؤية تركيا للنمو في السنوات ال 19 الماضية هو  المطالبة التي حققناها من حيث النقل والاتصالات والبنية التحتية اللوجستية.

وكبلد يهيمن على أهم الممرات التجارية في العالم النامي، ستصبح تركيا أهم مركز لوجستي في العالم مع قناة اسطنبول. وبالتالي، فإن البحر الأسود سوف يتحول إلى بحيرة تجارية لتركيا".

قناة اسطنبول، هي مشروع الرؤية التركية في كل جانب من جوانب حماية الملمس التاريخي والثقافي ، للحد من الحمل الناجم عن حركة المرور البحرية وضمان السلامة المرورية، وسيتم وضعها في خدمة البلاد كممر مائي بديل في مرمرة، قاطرة المنطقة الأوراسية.

Tags

إرسال تعليق

0 تعليقات
يرجى اضافة تعليق عند الانتهاء من قراءة المقال

Top Post Ad

تابع الاتجاه نيوز على تويتر