أبـــحث داخــــل الــموقـــع

وفاة منتقد للسلطة الفلسطينية بعد اعتقال عنيف


وفاة منتقدا صريحا للسلطة الفلسطينية كان مرشحا للانتخابات البرلمانية في وقت سابق من هذا العام توفي بعد ان اعتقلته قوات الامن الفلسطينية وضربته بالهراوات اليوم الخميس.

وكان نزار بنات من أشد المنتقدين للسلطة الفلسطينية، التي تحكم أجزاء من الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، ودعا الدول الغربية إلى قطع المساعدات عنها بسبب استبدادها وانتهاكاتها لحقوق الإنسان. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، اعتقلت السلطة الفلسطينية ناشطا بارزا آخر واحتجزته طوال الليل بعد انتقاده للسلطة على فيسبوك.

وتأتي حملة القمع ضد المعارضة في الوقت الذي تواجه فيه السلطة الفلسطينية المدعومة دوليا رد فعل متزايد من الفلسطينيين الذين ينظرون إليها على أنها فاسدة واستبدادية على نحو متزايد، وهو مظهر من مظاهر عملية السلام التي دامت ثلاثة عقود ولم تقترب من تحقيق الاستقلال الفلسطيني. وخرج المئات إلى الشوارع احتجاجا بعد انتشار خبر وفاة بنات.

وليس لدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي انتخب لولاية مدتها أربع سنوات في عام 2005، الكثير ليظهره بعد أكثر من عقد من التنسيق الأمني الوثيق مع إسرائيل. وكان الزعيم البالغ من العمر 85 عاما عاجزا عن وقف توسيع المستوطنات اليهودية وهدم المنازل وعمليات الإخلاء في القدس والغارات العسكرية الإسرائيلية المميتة، وتم تجاهله إلى حد كبير خلال الاضطرابات الأخيرة في القدس وحرب غزة التي استمرت 11 يوما.

ومع ذلك، تنظر الدول الغربية إلى السلطة الفلسطينية كشريك رئيسي لإعادة بناء غزة، التي تحكمها جماعة حماس المسلحة، وفي نهاية المطاف إحياء عملية السلام المحتضرة.

قال محمد بنات، ابن عمه الذي شهد عملية الاعتقال، إن مجموعة من الرجال، بعضهم يرتدي أقنعة، اقتحموا المنزل الذي كان يقيم فيه نزار ورشوا الجميع برذاذ الفلفل.

وقال لوكالة "أسوشيتد برس": "ضربوا نزار بالهراوات على رأسه وجسده". واضاف "لم يعرفوا عن انفسهم ولم نتعرف عليهم. لقد اعتقلوا نزار واختفوا".

وقالت محافظة الخليل في بيان مقتضب ان "صحة نزار تدهورت" عندما توجهت القوات الفلسطينية لاعتقاله صباح اليوم الخميس. وقالت انه نقل الى المستشفى حيث اعلنت وفاته في وقت لاحق.

ودعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة إلى إجراء تحقيق، وأعلن رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية عن تشكيل لجنة تحقيق.

وقال الدكتور سمير ابو زعرور، الطبيب الشرعي في الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان الذي حضر تشريح الجثة، إن الوفاة "غير طبيعية" واستبعد حدوث أزمة قلبية أو سكتة دماغية. وقال ان النتائج النهائية لن تكون متاحة الا بعد اجراء مزيد من الاختبارات . ويبدو أن صور الجثة التي نشرتها الأسرة تظهر كدمات على رأسه وساقيه.

وتجمع مئات المتظاهرين في مدينة رام الله بالضفة الغربية وحاولوا السير إلى مقر السلطة الفلسطينية وهم يهتفون "الشعب يريد سقوط النظام" و"عباس، أنت لست واحدا منا، خذ كلابك وارحل".

وأطلقت قوات الأمن الفلسطينية الغاز المسيل للدموع على المشاركين في المسيرة وضربت الناس بالهراوات الخشبية.

وفي وقت سابق من مطلع ايار/مايو اطلق مسلحون الرصاص والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع على منزل نزار بنات قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية حيث كانت زوجته في الداخل مع اطفالهما. والقى باللوم فى الهجوم على حزب فتح الذى يتزعمه عباس والذى يسيطر على قوات الامن .

وقال لوكالة "أسوشيتد برس" في مايو/أيار في مقابلة أجريت معه في منزل كان يختبئ فيه: "على الأوروبيين أن يعرفوا أنهم يمولون هذه المنظمة بشكل غير مباشر". يطلقون النار في الهواء في احتفالات فتح، يطلقون النار من بنادقهم في الهواء عندما يقاتل قادة فتح بعضهم البعض، يطلقون النار من بنادقهم على الأشخاص الذين يعارضون فتح".

وكتب وفد الاتحاد الأوروبي لدى الفلسطينيين على تويتر أنه "صدم وحزن" لوفاة بنات ودعا إلى إجراء "تحقيق كامل ومستقل وشفاف". وقال مبعوث الامم المتحدة للشرق الاوسط انه " يجب تقديم الجناة للعدالة " .

وكررت وزارة الخارجية الأميركية هذه الدعوات. واعربت في بيان عن "قلقها الشديد من القيود التي تفرضها السلطة الفلسطينية على ممارسة الفلسطينيين لحرية التعبير ومضايقة نشطاء ومنظمات المجتمع المدني".

في وقت سابق من هذا الأسبوع، اعتقلت قوات الأمن الفلسطينية ناشطا بارزا واحتجزته طوال الليل بعد أن لجأ إلى فيسبوك لانتقاد اعتقال السلطة الفلسطينية لفرد آخر. عيسى عمرو هو ناقد صريح لكل من إسرائيل والسلطة الفلسطينية، وقد اعتقله كلاهما في الماضي.

وكتب "أشعر أن حياتي في خطر مثل نزار بنات . لا أشعر أن هناك أي شخص يمكنه حمايتي من هجمات الخارجين عن القانون التابعين لبعض السلطات الأمنية". واضاف "للاسف، هناك حالة من الفوضى الامنية منذ الغاء الانتخابات".

Tags

إرسال تعليق

0 تعليقات
يرجى اضافة تعليق عند الانتهاء من قراءة المقال

Top Post Ad

تابع الاتجاه نيوز على تويتر