أبـــحث داخــــل الــموقـــع

رئيسة مجلس النواب الأمريكي بيلوسي تشير إلى تشكيل لجنة جديدة للتحقيق في أعمال الشغب في مبنى الكابيتول في 6 كانون الثاني/يناير


واشنطن: أشارت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى أنها تستعد لإنشاء لجنة جديدة للتحقيق في تمرد 6 كانون الثاني/يناير في مبنى الكابيتول، لتقترب من تحقيق حزبي في الهجوم بعد أن منع الجمهوريون في مجلس الشيوخ إنشاء تحقيق مستقل.

وقال شخص مطلع على هذه المسألة بعد اجتماع مع الديمقراطيين أن بيلوسي قالت لزملائها أنها ستنشئ لجنة مختارة. وتحدث الشخص شريطة عدم الكشف عن هويته لمناقشة التصريحات الخاصة. لكن بيلوسي نفت ذلك في وقت لاحق، وقالت للصحفيين: "لا، لم أعلن ذلك".

وتأتي اللجنة الجديدة بعد أن صوت مجلس الشيوخ في وقت سابق من هذا الشهر على عرقلة تشريع لتشكيل لجنة مستقلة من الحزبين تحقق في الهجوم الذي شنه أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب. وقالت بيلوسي بعد ذلك إن مجلس النواب سيكثف التحقيقات في أعمال الشغب، التي اجتاح فيها حشد عنيف ، واقتحم المبنى وطارد المشرعين في محاولة لوقف التصديق على فوز جو بايدن في الانتخابات.

وقالت بيلوسي في وقت سابق من هذا الشهر إن مجلس النواب "لا يستطيع الانتظار أكثر من ذلك" وسيمضي قدما في التحقيق. وقالت آنذاك إنها تنظر في إنشاء لجنة مختارة أو أن تجري لجنة قائمة التحقيق.

وقد أوضح العديد من الجمهوريين أنهم يريدون المضي قدما في هجوم 6 كانون الثاني/يناير، متجاهلين الأسئلة العديدة التي لم تتم الإجابة عليها حول التمرد، بما في ذلك كيف غابت الحكومة وسلطات إنفاذ القانون عن المعلومات الاستخباراتية التي أدت إلى أعمال الشغب ودور ترامب قبل وأثناء التمرد.

وقد ذهب بعض الجمهوريين إلى حد التقليل من شأن العنف، حيث أشار أحدهم إلى أن مثيري الشغب بدوا مثل السياح، وأصر آخر على أن ، آشلي بابيت، التي قتلت بالرصاص في ذلك اليوم بينما كانت تحاول اقتحام قاعة مجلس النواب من خلال نافذة قد "أعدمت".

وفي الأسبوع الماضي، صوت 21 جمهوريا ضد منح أوسمة الشرف لشرطة الكابيتول وشرطة العاصمة لشكرهم على خدمتهم في ذلك اليوم. وعانى العشرات من هؤلاء الضباط من إصابات، بما في ذلك حروق كيميائية وإصابات في الدماغ وكسور في العظام.

ولقي سبعة أشخاص حتفهم خلال أعمال الشغب ، بمن فيهم بابيت، وثلاثة آخرين من مؤيدي ترامب لقوا حتفهم في حالات طبية طارئة، وضابطي شرطة توفيا في الأيام التي تلت يوم الاقتحام. وانهار ضابط ثالث وهو ضابط شرطة الكابيتول بريان سيكنك وتوفي في وقت لاحق بعد ان شارك مع المتظاهرين، الا ان طبيبا شرعيا قرر انه توفي لاسباب طبيعية.

Tags

إرسال تعليق

0 تعليقات
يرجى اضافة تعليق عند الانتهاء من قراءة المقال

Top Post Ad

تابع الاتجاه نيوز على تويتر