أبـــحث داخــــل الــموقـــع

وزير الخارجية الامريكي بلينكن يلتقي الرئيس الفرنسي ماكرون


وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى فرنسا، في آخر محطة له في جولة متعددة ، حيث سيجتمع يوم الجمعة مع الرئيس إيمانويل ماكرون، لمتابعة الاجتماعات الأخيرة للرئيس الأمريكي جو بايدن مع حلفائه في المنطقة لتعزيز العلاقات. 

وقالت وزارة الخارجية الأميركية يوم الخميس في بيان إن "الوزير بلينكن سيؤكد خلال هذه الرحلة للتواصل مع أقدم حليف للولايات المتحدة على أهمية الحفاظ على التعاون، ومعالجة استجابتنا المشتركة للأزمة الصحية المستمرة، ومعالجة أزمة المناخ، وتسليط الضوء على قوة شراكتنا الثنائية الطويلة الأمد". 

وقالت وزارة الخارجية ان فرنسا ما زالت " شريكا ثابتا فى الحرب ضد الارهاب " ، واضافت ان البلدين " يتفقان على ضرورة محاسبة روسيا على انشطتها العدوانية والمزعزعة للاستقرار ، بما فى ذلك فى اوكرانيا " . 

وتتعاون الولايات المتحدة وفرنسا في قضايا مثل "حقوق الإنسان والإكراه الاقتصادي والفساد" لمواجهة جهود جمهورية الصين "لتقويض القيم والمؤسسات التي كانت أساس النظام الدولي القائم على القواعد".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة "ستواصل العمل مع فرنسا في تنفيذ التمويل المتعلق بالمناخ لتحقيق أهداف اتفاق باريس وتسريع الانتقال إلى اقتصاد الطاقة النظيفة لتحقيق انبعاثات صفرية صافية بحلول منتصف القرن. 

وفي وقت سابق من يوم الخميس أثناء وجوده في برلين، قال بلينكن إن الولايات المتحدة وألمانيا تتشاركان في مواجهة إنكار الهولوكوست ومعاداة السامية، وهو جهد قال وزير الخارجية إنه "سيضمن للأجيال الحالية والمستقبلية التعرف على الهولوكوست والتعلم منه أيضا". 

وفي كلمة ألقاها في النصب التذكاري ليهود أوروبا المقتولين في برلين، قال بلينكن إن إنكار الهولوكوست ومعاداة السامية يسيران جنبا إلى جنب مع كراهية المثليين وكراهية الأجانب والعنصرية وغيرها من أشكال التمييز، وأصبحا "صرخة حاشدة لأولئك الذين يسعون إلى هدم ديمقراطياتنا". 

وقال كبير الدبلوماسيين الأميركيين "لهذا السبب علينا أن نجد طرقا مبتكرة لإحياء تاريخ الهولوكوست، ليس فقط لفهم الماضي، ولكن أيضا لتوجيه حاضرنا وتشكيل مستقبلنا. 

ووقع بلينكن ووزير الخارجية الألماني هايكو ماس وثيقة بشأن الشراكة. وقال بلينكن إن الحكومتين ستعملان على تعزيز التعليم ومواجهة الإنكار والتشويه، ومساعدة الموظفين الحكوميين والشباب على فهم الهولوكوست ومعاداة السامية بعمق والشعور بمسؤولية وقف الفظائع. 

وقال بلينكن: "سيساعدنا هذا الحوار على تذكر كل ما يمكن أن يضيع، ولكنه سيساعدنا أيضا على رؤية كل ما يمكننا إنقاذه إذا اخترنا -  التصدي بدلا من الوقوف موقف المتفرج. 

Tags

إرسال تعليق

0 تعليقات
يرجى اضافة تعليق عند الانتهاء من قراءة المقال

Top Post Ad

تابع الاتجاه نيوز على تويتر