أبـــحث داخــــل الــموقـــع

ناشط يدق ناقوس الخطر بشأن إساءة معاملة عاملات المنازل في الكويت


ناشط يحذر من حظر جديد محتمل على إرسال عاملات منازل فلبينيات إلى البلاد

حذر ناشط كويتي من احتمال فرض حظر جديد على ارسال عاملات منازل فلبينيات الى هذا البلد الخليجي بسبب تزايد انتهاكات حقوقهن.

ودعا بسام الشمري، رئيس هيئة مراقبة معنية بوضع عاملات المنازل في الكويت، إلى اتخاذ خطوات لحماية صورة الكويت من مثل هذه الممارسات السيئة، بما في ذلك إدراج الكفيل على القائمة السوداء المعروف بانتهاكاته ضد العمالة المنزلية.

واستشهد بإحصاءات صادرة عن الهيئة العامة للقوى العاملة تغطي الفترة التي تم خلالها تعليق عمل عاملات المنازل من الخارج كجزء من قيود السفر التي فرضتها الكويت للحد من انتشار COVID-19.

وقال لصحيفة الرأي إن "هذه الإحصاءات تشير بوضوح إلى ارتفاع عدد الشكاوى المقدمة من العمال ضد أصحاب العمل وكذلك زيادة في الشكاوى القانونية المحالة إلى المحاكم". واضاف ان "هذه المؤشرات لا تؤيد القطاع المحلي للعمل المنزلي" من دون ان يعطي ارقاما محددة.

وقال الشمري إن بطء التعامل مع مثل هذه الشكاوى يعطي انطباعا سيئا على الساحة العمالية في الكويت. وحذر من ان "ذلك قد يؤدي الى توقف جديد".

فرضت الفلبين حظرا على إرسال عاملات منازل جديدات إلى الكويت في يناير/كانون الثاني 2020، بعد تعرض عاملة منزلية فلبينية للاعتداء الجنسي والقتل على يد صاحب عملها.

وأشار الشمري إلى سوء التصرف من قبل بعض الكفيلات، بما في ذلك إجبار عاملة منزلية على الاستمرار في العمل رغم انتهاء عقد العمل، ورفض السماح للموظف بالحصول على العلاج الطبي، وحجب الأجور المستحقة، وسوء المعاملة.

وقال "من الضروري حماية سمعة الكويت من مثل هذه الممارسات من خلال وضع قائمة سوداء باسم الكفيل المعروف بإساءة معاملة عاملات المنازل ولا تلتزم بالقواعد المعمول بها للحفاظ على حقوقهن".

ويضيف "يجب حرمانهن من الحق في توظيف عاملات المنازل، أو يجب وضع شروط صارمة لهن للعمال المجندين. كما يجب أن تكون هناك متابعة منتظمة لضمان حقوق العمال".

Tags

إرسال تعليق

0 تعليقات
يرجى اضافة تعليق عند الانتهاء من قراءة المقال

Top Post Ad

تابع الاتجاه نيوز على تويتر